Get Adobe Flash player

ورود به پورتال

برای استفاده از همه امکانات پورتال ثبت نام فرمایید

شبکه های اجتماعی

 

 

 

آنچه در ذیل می خوانید مصاحبه با یک مسیحی عاشق و دلباخته امیر مؤمنان علی ابن ابی طالب (ع) است که بهترین کتابها را در باره آن حضرت تألیف کرده است. او در سال ۱۹۲۶ در جدیده مرجعیون واقع در جنوب لبنان در یک خانواده مسیحی چشم به جهان گشود. پدر و مادرش منتسب به یک قبیله یمنی بودند که به زبان و ادبیات عرب اهتمام خاصی داشتند.

 آنان به حضرت علی (ع) بسیار ارادت می‏ورزیدند بگونه ای که بر سر درب خانه خود، سنگی را نصب کرده بودند، که روی آن جمله لا فتی الا علی، لا سیف الا ذوالفقار حک شده بود. جرج جرداق در چنین فضائی با نهج البلاغه آشنا شد و آنرا در کودکی حفظ کرد. بعدها در دوران جوانی عشق او به این ابرمرد تاریخ از نوک قلمش سرازیر شد و دو کتاب «امام علی صوت العدالة الانسانیة» در پنج جلد و « روائع نهج البلاغة» را تألیف کرد و به این صورت آوازه او در جهان اسلام طنین افکند.

جورج جرداق فی حوار حول الامام علی (ع) فی مولده

اجرت الحوار: ولاء إبراهیم حمود

علی وحقوق الإنسان، بین علی والثورة الفرنسیة، علی وسقراط، علی وعصره، علی والقومیة العربیة.‏

عُدْتُ من حواره، كما أتیت، أُخفی بین السطور أضعاف ما اتفقنا علیه فی حب علی (ع) وما اختلفنا فیه حول غیر «علی». أنهیت الحوار مقتنعةً بأنّ عمق خلافاتنا لم یفسد فی عشقِ علی قضیة، لأن جورج جرداق یترنَّمُ بعشق علی(ع) لا على دینٍ أو مذهبٍ ما، بل على قاعدة «كونوا أحراراً فی دنیاكم»، حباً له ورفضاً لسواه. لذلك أترك أجابته عن سؤالی الأخیر، مسك ختام، لأكثر حواراتی إرهاقاً ونزاعاً وهی تستحق عَناءَ قراءة ما سبقها، لأنها خلاصة حبّ علی (ع) فی قلبٍ مسیحی، یراه ركناً من أركانِ الإنسانیة كافةً فی كل مكان وزمان... وعلى هذه الرائعة اتفقنا وافترقنا. والآن إلى بعضٍ من تفاصیل حوارٍ شاقٍ وطویل، لكنه لأجل علی (ع) جمیلٌ، نبیلٌ، جلیل.‏

* إنّه أكبر ممّا یقال عنه‏

ما هی أبرز دوافعك للكتابة عن علی بنِ أبی طالب(ع)؟‏

ولدتُ فی منطقةٍ مسیحیة «مرجعیون» یتفاخر أهلها بالتاریخ العربی وعظمائه، فأخی الكبیر فؤاد كان یسمِعُ زوارنا قصائده فی مدحِ علی. كنت أختزنها طفلاً وأتأثر بها، فاندفعتُ إلى ینابیع مرجعیون، أَهرب من المدرسة، إلى ظلال أشجارها، أقرأ دیوان المتنبی ومجمع البحرین. كافأنی أخی بنهج البلاغة، فحفظته غیباً، والتصقت فی ذهنی صورةٌ مبهمةٌ لرجلٍ عظیم. وعندما بدأت التدریس فی شبابی، أعدت قراءة ما كتبه عن علی كلٌ من طه حسین وعباس محمود العقاد. شعرت أنه أكبر ممّا یقال عنه، وعندما أعدت قراءة نهج البلاغة، تأكدت أن علیاً لم ینصَفْ فی كتاباتهما، فقررت الدخول فی معركة خضتها بكتابی «الإمام علی صوت العدالة الإنسانیة» وأنا دون الثلاثین من العمر.‏

- لماذا اخترت للكتابة عن علی عناوین مثل «علی والقومیة العربیة»؟ وما علاقة علی بسقراط والثورة الفرنسیة لتختارها عناوین لأجزاء كتابك؟‏

لأننی رأیته ركناً من أركان كلِّ قومیة بین بنی الإنسان، كما رأیت باستیر وجان جاك روسو وفولتیر، الذین أفادوا بإنجازاتهم العلمیة والفكریة كل القومیات على الأرض لا فی بلادهم فقط، ورداً على من اعتبر التشیع طعناً فی القومیة العربیة. كتبت أیضاً «علی والقومیة العربیة». أردته توضیحاً للقومیة، كما أفهمها من علی بن أبی طالب (ع)، مُلْمَحاً إنسانیاً راقیاً، وإن لم تكن كذلك، فلا قیمة لها، فهی فی فهمهم عصبیة عصریة، وعلی فی هذا المجال یخدم كلَّ قومیة فی العالم، لذلك بدأت معه «علی وحقوق الإنسان».‏

- ماذا عن موضوع ولایته؟ ألمْ تره عبر قراءاتك صاحب حقٍ وقضیة؟ وماذا عن صورته الیوم لدیك، هل اختلفت ملامحها عن تلك التی دفعت ابن الثلاثین إلى كتابته صوتاً للعدالة الإنسانیة؟‏

إنه أمرٌ واضح، له وحده الحقّ بالولایة، مع إصراری أن عظیماً بحجم علی؛ هو أكبر من كل ولایة، إنه إحدى العبقریات الكبرى فی التاریخ ومن آباء الإنسانیة الكبار، لا للشیعة وحدهم، فهو لم یتعصب لنفسه یوماً، بل ترك الدرع لمسیحی حكم له بها القاضی، لأنه لم یجد لدى الإمام دلیلاً، فتبعه المسیحی، معترفاً ومعیداً له الدرع، مقاتلاً معه حتى قُتل.‏

* المرأة فی حیاة علی‏

- لماذا غابت «المرأة فی حیاة علی» عن عناوین كتابكَ؟‏

إن ظروفه الصعبة، فی الحروب المتتالیة، لم تسمح له بأن یهتم بهذا الموضوع. خاصةً أنّ ما خاضه فی معركة الجمل غیب عنی دور المرأة فی حیاته.‏

ما ذكرته لیس سبباً لغیاب علاقته الإنسانیة بالمرأة عن كتابك الذی یردّد أصداء عدالته التی غمرت المرأة حنواً... فهی عنده ریحانة، وهنّ شقائق الرجال... فأوقفنی بإشارةٍ من یده...‏

أنت تلفتین انتباهی، فی سؤالكِ، لأمر لم ألتفت له من قبل على أهمیته فی هذا العصر... على كلٍّ أنا نظرت إلیه ككلّ، إلى نظرته الشاملة إلى الإنسان رجلاً وامرأة. ربما لو كان ضد المرأة، لكتبت عنه، لأنه سیكون شیئاً غریباً عن عظمة شخصیته.‏

- إذاً، ما هو العنوان الذی یمكن أن یضیفه جورج جرداق إلى كتابه؟ ولمن توجهه الیوم؟‏

«هذا إمامكم»، وأُوجهه إلى حكام العالم قاطبةً، وصانعی الأنظمة السیاسیة والاجتماعیة، ولن أنسى طبعاً المرأة فی حیاة علی.‏

* نظرته للاجتماع الإنسانی‏

ما هی أهم صفات الإمام «علی» التی نحتاجها الیوم؟‏

نظرته للاجتماع الإنسانی وأنظمته، وذلك فی قوله «ما رأیت نعمةً موفورة إلا وإلى جانبها حقٌّ مضیع» (1) وفی مكان آخر: «ما جاع فقیرٌ إلا بما متع به غنی» (2). لقد سبق الإمام علی كارل ماركس بألف وأربعمئة سنة، لذلك، أراه یختلف عن الأنبیاء ویفوقهم بنظرته للإنسانیة.‏

- وبهذه الكلمة، ألا تبدو شیعیاً أكثر تعصباً من الشیعة أنفسهم؟‏

لا، لست شیعیاً ولا متدیناً أصلاً، لكننی موضوعی جداً، وأنا معجبٌ بالأوروبیین أكثر، لأنهم یرفعون له صورة مستوحاة من سیرته، فی إحدى كنائس روما.‏

- ما هی أبرز الملامح المشتركة بین علی بن أبی طالب وعیسى ابن مریم، حتى قال له النبی یوماً: «یا علی إن فیك مثلاً من عیسى ابن مریم» (3)؟‏

صحیح، وهو أجمل ما قیل فی هذا الموضوع. وعلی أقرب الجمیع إلى المسیح، والملامح كثیرة.. فالمسیح قال مستغفراً لصالبیه: اغفر الله، إنّهم لا یدرون ما یفعلون... وعلی رفع السیف عن عدوه، كأنه یقول انهض، أنت لا تدری ما تفعل. ولطالما عفا عن أخصامه فی الصراع، بل وأكرم عائشة بعد معركة الجمل. كما قال المسیح یوماً: «أحبُّوا مبغضیكم وباركوا لاعنیكم». وقلت لكِ إنهم فی أوروبا، وفی القرون الوسطى، كانوا یعتبرون الإمام ولیاً مسیحیاً لأنهم قرأوه فوجدوه إلى المسیح أقرب، وهو القائل: «اقرضوا الدنیا قرضاً على منهاج المسیح» (4).‏

* كل ما فیه عظیم‏

- وأنت بالتحدید ما أكثر ما جذبك إلى علی وأعجبك فیه: قوّته أم إنسانیته أم مواقفه الفذّة؟.‏

كل ما فی علی عظیم، إنّه العظمة بذاتها.. وبساطتها فیه أكثر ما أعجبنی، تواضعه، وصفاته قیمٌ لا تتغیر، وهی السَّاعیة فی ثباتها إلى تعمیق ثبات الإنسان على دروب الحقّ بإعلاء روحیته وترقیة إحساسه بإنسانیته، وهذه نحتاجها فی كل عصر. وهو فی كل مواقفه قوی یعفو عند المقدرة. وتأمین سلامة عائشة وإكرامها بعد معركة الجمل خیر دلیل. وإن شخصیته المؤسسة على القیم سمحت بتأمین الماء لجیش معاویة.‏

- ما أكثر ما أعجبك فیما كُتِب عن علی؟ ماذا عن الشیعة فی هذا الخصوص؟ وماذا لو انقلبت الآیة وقرأت من إنسانٍ مسلمٍ كتاباً عن السید المسیح؟‏

أتلقاه بموضوعیة، ولا یعنینی إذا كان دینیاً، لأننی لست متدیناً، وهذا لا یمنعنی من احترام علی والمسیح، وأنا لم أقرأ كثیراً كتابات سوای عن علی، وما قرأته متشابه لا شیء أفضل من سواه، وأنا لن أقرأ عن المسیح كتاباً كتبه خوری كما أقرأ مثلاً ما كتبه تولستوی أو غوركی الذی كان شیوعیاً. ولا تستطیعین ذكر المسیح أمامه إلا بالاحترام المطلق لأنّه رغم شیوعیته یراه أعظم ما یمكن أن یصل إلیه إنسان، وهنا تكمن الموضوعیة.‏

- من یمثِّل فی نظرِك الیوم امتداداً لنهج علی بن أبی طالب ) ع)؟‏

ربما كثیرون فی أممٍ أخرى لا أعرفهم، ولكن على حدّ علمی فی لبنان الإمام السید موسى الصدر أراه ابناً للإمام علی، ولهذا السبب أبعدوه.‏

- لو قدّر لك أن ترى الآن فجأةً علیاً.. ماذا تقول له. وحوارنا هذا سینشر فی ذكرى مولده؟‏

صار عمرك ألفاً وأربعمئة سنة، وسیصیر ملیوناً وألفاً وأربعمئة سنة، وستبقى كما أنت، عظیماً وكبیراً تُقتدى.‏ 

 

 

 

جستجو در پورتال

رساله توضیح المسائل